عاجل

اردوغان: استبعاد الجماعات الارهابية من العملية السياسية في سورية اولوية بالنسبة لتركيا    بوتين: القيادة السورية ملتزمة بعملية السلام واصلاح الدستور وانتخابات حرة    الخارجية السورية: قمة سوتشي الثلاثية اليوم استكمال للقمة الروسية السورية أول من أمس    بيان صادر عن اجتماع رؤساء روسيا وإيران وتركيا في سوتش حول سورية    مسابقة لـ "التربية" قريباً    غداً احتفالية يوم الثقافة تحت شعار: "يوم الثقافة .. لوعي الحياة"    قمة رئاسية في سوتشي اليوم لبحث التسوية السورية     الذهب يعود إلى التراجع مع استقرار توقعات يلين بشأن أسعار الفائدة    ارتفاع العقود الآجلة لأسعار النفط وسط الاستقرار السلبي لمؤشر الدولار خلال الجلسة الأمريكية    الأمم المتحدة: التحالف بقيادة الرياض يتجاهل طلباتنا بإيصال المساعدات إلى اليمن    

هل تؤدّي زيارات الوزراء اللبنانيين الى سوريا الى تطويع "المستقبل"؟ بقلم حسن مغربي

2017-08-17

هل تؤدّي زيارات الوزراء اللبنانيين الى سوريا الى تطويع "المستقبل"؟بقلم حسن مغربي

 

هل سيُصبِح لبنان دولة من دول الممانعة، ام انه سيظل ينأى بنفسه حتى انتهاء المعارك فيسوريا​، وتتبلور الاوضاع في المنطقة، بانتظار التفاهمات الدولية في منطقة الشرق الاوسط؟.

في هذا السياق، رأت مصادر سياسية ان بوادر دخولالدولة اللبنانية في هذا المحور، او اقله عدم مهاجمته، بدأت في السجال القائم حول ما اذا كانت الزيارة التي بدأها وزيري الصناعةحسين الحاج حسن والزراعة غازي زعيتر الى دمشق للمشاركة في انطلاقة فعالياتمعرض دمشق الدولي ​، والتي سيواكبها تغطية إعلامية من قبل وسائل الاعلام التابعة لحركة أمل وحزب الله ، وغيرها من الاعلاميين الذين يدورون في فلك هذا الاتجاه، بهدف التأكيد على أهميتها، ضمن حملة بدأها "محور المقاومة" .

واضافت هذه المصادر ان من المؤشرات الاخرى التي ظهرت في هذا الاتجاه معاركجرود عرسال وما تبعها من تركيز على ثلاثية "الجيش والشعب والمقاومة"، اضافة الى الرسائل التي وجهها الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ​، والتي أشار فيها وبترحيب غير مسبوق ان الدولة اللبنانية قررت ولأول مرة تحرير أراضٍ محتلة من قبل التكفيريين، عارضا مساعدةالجيش اللبناني في معركته المرتقبة من قبل المقاومة والجيش السوري.

وفي موازاة هذه المواقف سجلت المصادر تحذيرا مبطنا من نصرالله في خطابه الاخير، من الاّ يبادر اي فريق لبناني للتطوع لأداء دور الشريك الداخلي في حملة الضغط الاميركيّة التي تجددت وتصاعدت، مع انطلاق عهدالرئيس لاميركي دونالد ترامب واتخذت أشكالا متواضعة.

وتتابع المصادر، انه في المقابل هناك فريق في الحكومة وخارجها، لا يزال يشدد على عدم التواصل معالنظام السوري​، وعلى عدم التنسيق مع حزب الله والجيش السوري، وان الجيش اللبناني وحده مكلف ومؤهل للقيام بمهمة تحرير الارض، مكتفيا بالكلام، دون اتخاذ اي إجراءات مضادة لما يقوم به حزب الله وحلفاءه، لكسر مقولةالنأي بالنفس​، وعدم الاتصال بالسوريين.

ولاحظت المصادر ان حزب الله ليس غائبا عن عملية تقاسم الأدوار التي يمارسها خصومه داخلتيار المستقبل​، وكذلك القوات اللبنانية ​، وانه ابلغ المعنيين انه يقبل بأن يكون للشركاء في التفاهم الحاصل رأيهم، ولكن اذا ما قرروا العودة الى ادوار الشريك التنفيذي للمشروع المضاد فهناك حسابات اخرى.

وترى المصادر نفسها ان تطورات الوضع الداخلي على الصعيد الحكومي، وعلى صعيد مصير التفاهم الذي أنتج حكومة برئاسة سعد الحريري ​، متوقف على أمرين، الامر الاول ما ستؤول اليه نتائج زيارة الوزيرين اللبنانيين الى سوريا ومواقفهما هناك، والثاني ما اذا كانت لديهما نوايا لطرح ما يتحقق من هذه الزيارة على مجلس الوزراء ​، اضافة الى سير معركة جرود القاع ورأس بعلبك ومجرياتها.

وتعتقد المصادر ان الاوضاع العربية بشكل عام والمواقف الخليجية بشكل خاص مما يجري في لبنان، لن تساعدرئيس الحكومة سعد الحريري للتصدي لمجريات التطبيع مع سوريا التي يقودهاالثنائي الشيعي، لأنّ مثل هذا الامر سيؤدّي في الحد الأدنى الى استقالة الحكومة او تعطيل أعمالها، وهذا في حال حدوثه لن يكون في صالح زعيم تيار المستقبل في المرحلة الراهنة.

واستنتجت المصادر ان انتصار الجيش اللبناني المتوقع علىالجماعات التكفيرية في البقاع، يمكن ان يكون مخرجا موقتا لازمة بدأت تلوح بين أطراف التفاهم، حيث سيلجأ الافرقاء المتخاصمين سياسيا الى تجيير هذا النصر حسب اتجاهاتهم السياسية، بانتظار تطورات الاوضاع في المنطقة وخاصة سوريا، مع تسجيل نقاط تقدم لفريق مؤيدي مقولة "الجيش والشعب والمقاومة".

والمعروف ان نشاطات معرض دمشق الدولي عانت اكثر من خمس سنوات نتيجة الحرب في سوريا، حيث يشارك في هذا المعرض حسب مسؤولين سوريين 23 دولة، والذي سيقام في منطقة قريبة منمطار دمشق الدولي​، عند أطراف الغوطة الشرقية​.

النشرة اللبنانية 


التعليقات

إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها

لا يوجد تعليقات حالياً

شاركنا رأيك

Create Account



Log In Your Account