عاجل

مصادر دبلوماسية: دمشق وحدها من سيقرر اللجنة الدستورية    أمطار متوقعة فوق المنطقتين الساحلية والوسطى والحرارة أدنى من معدلاتها    ارتداد أسعار النفط اليوم الإثنين من الأعلى لها في أربعة أشهر لتقلص من الفجوة السعرية التي استهلت بها التداولات عقب إزالة 5% من الإمداد    الخارجية الصينية: من غير المقبول تحميل مسؤولية الهجوم على منشآت أرامكو لأي جهة دون دلائل قاطعة    الدولار يهبط والذهب يصعد بعد استهداف "أرامكو    زعيمة "إلى اليمين" الاسرائيلي: صفقة القرن تنص على تقسيم القدس    بنزيمة يحقق رقماً قياسياً جديداً مع ريال مدريد    هيئة التميز والإبداع تعلن عن جائزة للباحثين الشباب    الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً يقضي بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل 14-9-2019    مجلس الشعب يعقد جلسته الأولى من الدورة العادية الحادية عشرة للدور التشريعي الثاني بحضور الحكومة    

الشرق الأوسط يغلي و7 طرق لتجنّب الحرب مع إيران.. فهل يسمع ترامب؟ ترجمة : سارة عبد الله

2019-05-19

الشرق الأوسط يغلي و7 طرق لتجنّب الحرب مع إيران.. فهل يسمع ترامب؟

ترجمة : سارة عبد الله

نشر موقع "المجلس الأطلسي" للأبحاث مقالاً أعدّه وليام بيرنز، رئيس مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي، وكان قد عمل سابقًا كنائب لوزير الخارجية الأميركي ويُعرف بـ"مهندس الاتفاق النووي مع إيران"، بالتعاون مع جاك سوليفان الكاتب والباحث في كارنيغي، واعتبر الكاتبان أنّ المفاوضات مع إيران كُللت بالنجاح أمّا سياسة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الحالية، فغير ناجحة.

وجاء في المقال أنّه في الذكرى الأولى لانسحاب الرئيس الأميركي من الإتفاق النووي مع إيران، يكثّف حملة "الضغط الأقصى" المحفوفة بالمخاطر، ويحاول الترويج لها بأنها نوع من الديبلوماسية التي تهدف للتوصل إلى اتفاق أفضل مع طهران. وبرأي الكاتبين، فإنّ استراتيجية ترامب تحمل كل أشكال الإكراه وليس الديبلوماسية، من تشديده للعقوبات بشكل عدواني إلى الخطاب القاسي، إضافةً الى افتقاد الهدف الأساسي، هل هو استسلام النظام الإيراني أو انهياره، فيما تُظهر التجارب أنّ الاحتمالين غير واقعيين.

وبناءً على ما تقدّم، يلاحظ الكاتبان أنّ هناك مجموعتين من المخاطر تلوحان في الأفق، وتتمثّل الأولى بخطر الاصطدام العنيف، سواء كان مقصودًا أو غير مقصود، موضحين أنّ الولايات المتحدة أرسلت مؤخرًا حاملة طائرات وقاذفات بي 52 ردًا على ما اعتبرته تهديدات إيرانية ضد أفراد أميركيين في المنطقة، كما ذكّر الكاتبين بالتوتر الذي حصل في الخليج جراء عمليات تخريبية طالت ناقلات نفط وسفن، واعتبرا أنّه مع وجود قوات أميركية في العراق وسورية والخليج، مقابل وجود إيرانيين ومجموعات تابعة لطهران، وفيما انقطعت الاتصالات المباشرة بين واشنطن وطهران، يمكن لأي من الطرفين أن يسيء تقدير أو تفسير أي تحرك يقوم به الطرف الآخر.

وأوضح الكاتبان أنّ احتمال وقوع صراع بين إيران والولايات المتحدة غير مستبعد، لا سيما أنّ صقورًا في إدارة ترامب يدفعون الرئيس للقيام بما يشبه غزو العراق، كما أنّ التصعيد سيزيد إذا ما تخلّت إيران عن التزاماتها النووية.

ورأى الكاتبان أنّ الضغوط الاقتصادية ستؤثّر فيما بعد على الولايات المتحدة، وذلك بسبب توتر العلاقات الاقتصادية مع الحلفاء الأوروبيين. وقالا: " نحن المفاوضان اللذان قادا المحادثات الثنائية السرية مع الإيرانيين التي مهدت الطريق للاتفاق النووي، وقد قامت الولايات المتحدة بممارسة  ضغوط دولية واسعة لإحضار طهران إلى طاولة الحوار"، لافتين الى أنّ المفاوضات كانت مهمة شاقة.

وبرأي الكاتبين، فبعد مرور أكثر من عام من الإكراه وعدم استسلام إيران،  حان الوقت لتأخذ الدبلوماسية مجراها بجدية، وعدّدا 7 أفكار تتمثل بما يلي: عدم تكرار بعض المصطلحات التي تُغضب كلّ طرف، متابعة واقعية للقضايا النووية، تبدأ بالعمل على تمديد الوقت الخاص بتنفيذ بنود الاتفاق النووي، والإقرار بأنّ المزيد من تخفيف العقوبات سيكون ضروريًا لتشجيع إيران على التفاوض، وذلك عبر التحدث بهدوء عن تأمين إطلاق سراح الأميركيين المحتجزين في السجون الإيرانية، وإبرام تفاهمات بشأن برامج الصواريخ البالستية الإيرانية، وتشجيع الحوار حول الحرب في أفغانستان واليمن، حيث تعدّ إيران لاعبًا في أي تسوية نهائية.

وختم الكاتبان المقال ناصحين باتباع الأفكار التي اقترحاها، لأنّ "ديبلوماسية الإكراه" التي يتبعها ترامب يُمكن أن تؤدّي إلى أمور خطيرة في الشرق الأوسط.

المصدر: theatlantic


التعليقات

إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها

لا يوجد تعليقات حالياً

شاركنا رأيك

Create Account



Log In Your Account