عاجل

الجيش السوري وحلفاؤه في محور المقاومة يتقدمون في مدينة البوكمال    باسيل للافروف: نتطلع وإياكم لإعادة التوازن إلى منطقة لا تعيش إلا بالتوازن    باسيل: تعمدنا أن تكون روسيا المحطة الأخيرة لجولتنا لكي نضع المعطيات التي استخلصناها لديكم وإيجاد الحلول وإياكم     لافروف: لا شك لدينا بأن بمقدور اللبنانيين ايجاد الحلول دون أي تأثير سلبي    لافروف لباسيل: نحن معنيون باستقرار لبنان     أردوغان: أميركا لم تف بوعودها في سورية ولن نسقط في الفخ ذاته بعفرين     اردوغان: تطورات مهمة شهدتها المحادثات التركية الروسية الإيرانية حول مناطق خفض التصعيد في إدلب     الرئيس التركي يتهم الولايات المتحدة بدعم تنظيم داعش في سورية مالياً    قاسمي: الحكومة السعودية عملت في السنوات الأخيرة على الضغط على مسؤولي باقي البلدان للاستقالة وسحق كرامتهم    قاسمي: الحكومة السعودية عملت في السنوات الاخيرة على اثارة الفتنة بين الاقليات والقوميات    

خط الصدع؟ في مدارك وسياسات الأزمة السورية

2016-08-08

أصدر الدكتور عقيل سعيد محفوض كتاب بعنوان خط الصدع؟ يتحدث فيه عن ورقة الصدوع قائلاً:

تتناول الورقة -الصدوعَ- في مدارك وسياسات الأزمة السورية، من خلال مقاربة مفاهيمية تفكيكية، تقوم على ديناميتين: الأولى، هي -تفكيك- الحدث، والثانية، هي -عمارة- أو -تركيب- مفهوم -الصدع- أو -خط الصدع-.  وتفترض الدارسة أن الحدث السوري كان -في جانب منه- نتيجة صدوع في المدارك النمطية حول سورية، كما كان سبباً في صدوع أخرى على صلة بها أيضاً.

 تتألف الدراسة من مقدمة وثمانية محاور، أولاً: سلطة المفاهيم والرموز؛ وثانياً: بناء/عمارة المفاهيم، وحدود المفهوم ومخاطره؛ وثالثاً: ما هو خط الصدع؟ ورابعاً: مفهوم خط الصدع؟ وأي صدوع في مدارك وسياسات الأزمة السورية؟ وخامساً: الصدوع الدولية؛ وسادساً: الصدوع الإقليمية؛ وسابعاً: صدوع المعنى؛ وثامناً: الاستخلاصات أو الإشارات والتنبيهات. والخاتمة.

 تخلص الدراسةُ إلى أن مفهومَ -خط الصدع- يحيل إلى -مبادرة لغوية- و-إدراكية-، وتعبّر عن قراءة تفاعلية ودينامية نشطة للمجال السياسي، وهي ليست وليدة -مخيال لغوي- أو -مخيال سياسي- فحسب، وإنما هي تخليق لمعانٍ وتعابير جديدة، أيضاً. وأن تعبير -خط الصدع- يكشف عن طاقة تنبؤية أو استشرافية أو كشفية. وهذا لا ينفي أن يكون التعبيرُ صادراً عن مدارك عميقة تخص سياسات إدارة الأزمة السورية، على قاعدة -الإدارة بالأزمة- مثلاً.

 وحدثت أنماطٌ من الصدوع، مثل: صدوع -تمركُز- السياسات العالمية حول واشنطن، وصدوع أنماط المدارك والتفاعلات بين مختلف القُوى والفواعل الإقليمية والدولية، ليس فقط فيما بين التحالفات، وإنما داخل كل منها، وبين مكوناتها، وحتى داخل بعض وحداتها وفواعلها بالذات. كما أنَّ الحدثَ صدعَ سياسات -الربيع العربي- و-الثورات الملونة-، وخططَ نقل الطاقة عبر سورية، والحدود والجغرافية السياسية والخرائط والهويات والانتماءات في المنطقة.

 وقد أنتج الحدثُ السوري واقعاً سوريّاً وإقليمياً ودولياً مُختلفاً عمّا كان قبل (آذار/مارس 2011)، فقد كانت التقديرات العالمية تتحدث عن مسارات رئيسة لتطور السياسة في العالم، ومصادر التهديد المختلفة، ولم يكن بينها أي تقديرات يُعتدُّ بها حول تطورات الأمور في الشرق الأوسط، ذلك أن المنطقة كانت واقعة تحت تأثير صدوع من نوع مختلف، أو لنقل انقسامات وتحالفات متباينة بشكل متزايد، لكن لم يدر في خلد أحد أن الأمور ستتجه إلى انفجار الأوضاع على النحو الذي حدثت فيه. 

مركز دمشق للأبحاث والدراسات


التعليقات

إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها

لا يوجد تعليقات حالياً

شاركنا رأيك

Create Account



Log In Your Account