عاجل

اليوم تنطلق قمة تشرين والاتحاد في الدوري السوري    مجلس الشيوخ الأمريكي يحذر السعودية من شراء أسلحة من روسيا والصين    توالي ارتداد أسعار الذهب اليوم الجمعة من الأعلى لها في خمسة أشهر مع الاستقرار الإيجابي لمؤشر الدولار الأمريكي    استقرار سلبي لأسعار خام نيمكس وبرنت اليوم الجمعة وسط الاستقرار الإيجابي لمؤشر الدولار الأمريكي    قرارا أمريكيا يحمّل بن سلمان المسؤولية عن مقتل خاشقجي    الرئيس الأسد لوفد روسي: أهمية استثمار اجتماعات اللجنة المشتركة لوضع تصورات طويلة الأمد لعلاقات اقتصادية قوية بين البلدين    اللجنة السورية الروسية المشتركة للتعاون التجاري والاقتصادي تناقش نتائج اجتماعات اللجان الفنية والتقنية    دعوات للتظاهر في ثلاث دول أوروبية    الولايات المتحدة: تقديم مشروع قرار أميركي من الحزبين الجمهوري والديمقراطي إلى الكونغرس لإدانة ابن سلمان    الولايات المتحدة: بلومبرغ: أنباء عن أن السعودية ستستهدف أميركا بخفض حاد في صادرات النفط    

ارتفاع أسعار النفط اليوم الجمعة 2018/3/9 بأكثر من الاثنان بالمائة وسط ارتداد مؤشر الدولار الأمريكي من الأعلى له في أسبوع

2018-03-09 -- 20:05 م

ارتفعت العقود الآجلة لأسعار النفط الخام بما يفوق الاثنان بالمائة خلال الجلسة الأمريكية لنشهد ارتفاعها لأول مرة في أربعة جلسات ولتعد بصدد استأنف المكاسب الأسبوعية مع ارتداد مؤشر الدولار الأمريكي من الأعلى له منذ مطلع آذار/مارس وفقاً للعلاقة العكسية بينهما عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الجمعة عن الاقتصاد الصيني أكبر مستورد للطاقة عالمياً ونظيره الاقتصاد الأمريكي أكبر مستهلك للطاقة في العالم.

 

في تمام الساعة 06:13 مساءاً بتوقيت جرينتش ارتفعت العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي "نيمكس" تسليم 15 نيسان/أبريل المقبل 2.76% لتتداول حالياً عند مستويات 61.78$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 60.12$ للبرميل، كما ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت تسلم 15 أيار/مايو القادم 2.44% لتتداول عند 65.16$ للبرميل مقارنة بالافتتاحية عند 63.61$ للبرميل، وسط انخفاض مؤشر الدولار الأمريكي 0.10% ليتداول حالياً عن مستويات 90.09 مقارنة بالافتتاحية عند 90.18.

 

هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد الصيني ثاني أكبر اقتصاد في العالم وثاني أكبر دولة صناعية عالمياً بعد الولايات المتحدة الكشف عن بيانات التضخم لشهر شباط/فبراير والتي أوضحت تسارع وتيرة نمو الضغوط التضخمية وفقاً للقراءة السنوية لمؤشر أسعار المستهلكين إلى نسبة 2.9% مقابل نسبة 1.5% في القراءة السنوية السابقة لشهر كانون الثاني/يناير الماضي، متفوقة بذلك على التوقعات عند نسبة 2.5%.

 

وجاء ذلك بالتزامن مع الكشف عن القراءة السنوية لمؤشر أسعار المنتجين السنوي والذي يعد مؤشر مبدئي للضغوط التضخمية والتي أوضحت تباطؤ وتيرة النمو في الصين إلى نسبة 3.7% مقابل نسبة 4.3% في القراءة السنوية السابقة لشهر كانون الثاني/يناير، لتعد بذلك القراءة الحالية أقل من تقديرات المحللين التي أشارت لتباطؤ وتيرة النمو إلى نسبة 3.8%.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي الكشف عن بيانات سوق العمل لشهر شباط/فبراير والتي أظهرت استقرار معدلات البطالة للشهر الخامس على التوالي عند أدنى مستوياته منذ مطلع عام 2001 عند نسبة 4.1%، بخلاف التوقعات التي أشارت لتراجعها لنسبة 4.0%، بينما أوضحت قراءة مؤشر متوسط الدخل في الساعة تباطؤ وتيرة النمو إلى 0.1% مقابل 0.3% في كانون الثاني/يناير، أسوء من التوقعات عند 0.2%.

 

وفي نفس السياق، فقد تابعنا أيضا صدور قراءة مؤشر التغير في وظائف القطاعات عدا الزراعية والتي أظهر تسارع وتيرة خلق الوظائف إلى 313 ألف مقابل 239 ألف وظيفة مضافة في كانون الثاني/يناير، بخلاف التوقعات عند 205 ألف وظيفة مضافة، ويأتي ذلك على أعتاب الكشف عن القراءة النهائية لمؤشر مخزونات الجملة والتي قد تظهر استقرار النمو عند 0.7% كانون الثاني/يناير مقابل 0.4% في كانون الأول/ديسمبر الماضي.

 

بخلاف ذلك، فقد تابعنا في وقت سابق اليوم تصريحات وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون والتي أعرب من خلالها أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قرر بنفسه إجراء محادثات مع زعيم كوريا الشمالية، موضحاً أن ترامب قد أكد مسبقاً على أنه مستعد للحوار ويرغب في لقاء زعيم كوريا الشمالية عندما تكون الظروف مواتية ومضيفاً أن إجراء هذه المحادثات المباشرة سوف تستغرق بعض الأسابيع من أجل الترتيب لها بشكل جيد.

 

كما أكد تيلرسون أن واشنطن تفاجأت بموقف زعيم كوريا الشمالية خلال محادثاته مع وفد زائر من كوريا الجنوبية، إلا أنه يوضح أن زعيم كوريا الشمالية يرغب في إجراء محادثات مع الولايات المتحدة بشكل مباشر، ومن المترقب أن يجتمع كل من الرئيس الأمريكي ترامب ونظيره زعيم كوريا الشمالية قي أيار/مايو المقبل، الأمر الذي يعكس بوادر انفراجه في أزمة ملف كوريا الشمالية النووي التي تصاعدت بشكل ملحوظ مؤخراً.

 

ويأتي ذلك عقب ساعات من توقيع الرئيس الأمريكي على فرض تعريفات جمركية على واردات الصلب 25% والألمونيوم 10% سوف يتم تطبيقها خلال 15 يومياً والإعلان عن استثناء كندا والمكسيك منها لمدة 30 يوم، مما يفتح المجال أمام انضمام دول أخرى لهما في ذلك الاستثناء، وفي أعقاب أعرب وزير الخزانة الأمريكية ستيفن مينوشن أن بيانات التوظيف كانت قوية وأنه يتم حالية دراسة خطط أولية للضرائب المتبادلة مع الكونجرس مع أعربه أن وزارة التجارة سوف تصدر بياناً مفصلاً حول استثناءات التعريفات الجمركية.

 

ويذكر أن التقرير الأسبوعي لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية لمخزونات النفط أظهر يوم الأربعاء الماضي تقلص الفائض إلى 2.4 مليون برميل خلال الأسبوع المنصرم في الثاني من آذار/مارس مقابل 3.0 مليون برميل في القراءة الأسبوعية السابقة، دون التوقعات عند فائض 2.6 مليون برميل، لنشهد ارتفاع المخزونات إلى 425.9 مليون برميل، وتظل المخزونات أدنى النطاق المتوسط لمثل هذا الوقت من العام.

 

كما أظهر التقرير انخفاض مخزونات وقود المحركات لدى الولايات المتحدة أكبر مستهلك للطاقة عالمياً بنحو 0.8 مليون برميل، بينما تظل المخزونات أعلى النطاق المتوسط لمثل هذا الوقت من العام، أما عن مخزونات المشتقات المقطرة التي تشمل وقود التدفئة فقد تراجعت بنحو 0.8 مليون برميل، وتظل بذلك المخزونات ضمن النطاق المتوسط لمثل هذا الوقت من العام.

 

بالنسبة للإنتاج الأمريكي، فقد أفادت الوكالة ارتفاع الإنتاج بواقع 70 ألف برميل يومياً في ثاني ارتفاع أسبوعي على التوالي إلى إجمالي 10.37 مليون برميل يومياً والذي يعد أعلى مستوى للإنتاج الأمريكي على الإطلاق، ويذكر أن الإنتاج الأمريكي ارتفاع 21% منذ منتصف 2016 متخطياً إنتاج المملكة العربية السعودية المستقر عند 9.9 مليون برميل يومياً، ليقترب من إنتاج روسيا أكبر منتج للنفط عالمياً عند 10.9 مليون برميل يومياً.

 

ووفقاً للتقرير الأسبوعي لشركة بيكر هيوز الذي صدر اليوم فقد تراجعت منصات الحفر والتنقيب على النفط العاملة في الولايات المتحدة بواقع أربعة منصات لتعكس بذلك أول انخفاض أسبوعي في سبعة أسابيع، ليبلغ بذلك إجمالي منصات الحفر والتنقيب على النفط العاملة في الولايات المتحدة نحو 796 منصة موضحة تراجعها من الأعلى لها منذ نيسان/أبريل من عام 2015.


التعليقات

إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها

لا يوجد تعليقات حالياً

شاركنا رأيك

Create Account



Log In Your Account