عاجل

تعويض اللقاءات الدورية في برامج التعليم المفتوح     السيدة أسماء الأسد تزور مركز الأطراف الاصطناعية للجرحى في حماة     المجموعات الإرهابية تعتدي بطائرة مسيرة على محطة توليد الطاقة الكهربائية في الزارة ما تسبب بإلحاق دمار كبير في معدات المحطة وتجهيزاتها     ترامب يلغي اجتماعاً مع قادة الديمقراطيين في الكونغرس    استقرار سلبي لأسعار الذهب اليوم الأربعاء مع توالي ارتداد مؤشر الدولار من الأدنى لها في خمسة أسابيع    أسعار النفط اليوم الأربعاء تحت الضغط بفعل ارتفاع المخزونات الأمريكية    إيران: توسط بعض الدول بين طهران وواشنطن لا يعني قبولنا بالتفاوض    الجيش السوري يرد على مصدر إطلاق قذائف المجموعات الارهابية في حريتان و حي الزهراء شمال حلب    بدء امتحانات الفصل الدراسي الثاني للمرحلة الانتقالية     الناطق باسم الكرملين: موسكو تعتبر أن صفقة صواريخ S 400 باتت نافذة وفق ما أعلنت أنقرة     

اكتشاف "مسقط رأس" الحضارة البشرية

2019-05-07

اكتشفت مجموعة علماء دولية أدلة جديدة عن "مهد" الحضارات البشرية في مناطق حوض النيجر في إفريقيا، حيث أكد تحليل الحمض النووي لنبات اليام البري والمزروع وجود هذه الحضارة.
تفيد مجلةScience Advances بأن علماء الوراثة حددوا تسلسل البوليمرات الحيوية (النوكليوتيدات) لـ 167 نوعا من نبات اليام بما فيها تلك التي تنمو برا في السافانا(Dioscorea abyssinica)  والغابات(Dioscorea praehensilis)، حيث يعتقد بأنه نتيجة تهجين هذين النوعين تم الحصول على نوعDioscorea rotundata الذي تنتشر زراعته في إفريقيا. وحصل العلماء على 86 نوعا منه في غانا وبينين والكاميرون ونيجيريا.
سمح التحليل الوراثي لأنواع اليام التي تنمو في الغابات بتقسيمها إلى مجموعتين – مجموعة الكاميرون ومجموعة غرب إفريقيا. ووفقا للسيناريو الأكثر احتمالا، في البداية تم تقسيم اليام إلى نوعين هما السافانا والغابات ومن ثم حصل التطور التباعدي (تراكم الاختلافات)، حيث تبين أن نوع غرب إفريقيا الذي ينمو في حوض النيجر استخدم في الزراعة ومن ثم تم تهجينه مع النوع البريD.abyssinica.
وقد أكدت نتائج التجارب المختلفة التي أجراها العلماء بأنه قبل نحو 6 آلاف سنة كانت هناك بحيرات عديدة في حوض النيجر، ما جعل المنطقة أكثر رطوبة وملاءمة لزراعة مختلف أنواع النباتات. ويعتقد بعض العلماء بأنه عندما بدأ التصحر في الشمال شرع الناس المقيمون بمنطقة الغابات في غرب إفريقيا بممارسة الزراعة لمواجهة تأثير المناخ الجاف. وهذا يجعل النيجر إحدى "النقاط الساخنة" التي ظهرت فيها الزراعة.
كما هو معروف تعتبر منطقة الهلال الخصيب إحدى المراكز الأساسية التي ولدت فيها الزراعة. ويشمل الهلال الخصيب بلاد ما بين النهرين والشام وحوض النيل، الذي يتميز بارتفاع كمية الأمطار المتساقطة في فصل الشتاء. هنا بدأ الإنسان بزراعة القمح والحمص والعدس والشوفان وغيرها من المزروعات.  وهناك مراكز أخرى ولدت فيها الزراعة مثل الهند والصين وأمريكا الجنوبية والوسطى. وكما هو معلوم بدأت زراعة أنواع مختلفة من نبات اليام في أمريكا وأفريقيا وآسيا بصورة مستقلة.


التعليقات

إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها

لا يوجد تعليقات حالياً

شاركنا رأيك

Create Account



Log In Your Account