عاجل

النفط يواصل خسائره اليوم الخميس بتراجع 4% بفعل تجدد الإغلاقات    طقس الغد.. الحرارة أعلى من معدلاتها وفرصة لهطل زخات رعدية فوق بعض المناطق    تركيا تسحب قواتها من نقطة مراقبة غربي حماة    الرئيس الأسد يستقبل وفداً روسياً برئاسة لافرنتييف واللقاء يتمحور حول المؤتمر الدولي حول اللاجئين المزمع عقده في دمشق والتحضيرات له    مهاجم نيس يدعى "إبراهيم".. وفرنسا: "الرد سيكون صارما"    هبوط أسعار الذهب عالمياً اليوم الأربعاء مع تضاؤل احتمالات الاتفاق على حزمة التحفيز قبل الانتخابات الأمريكية    صعود النفط 2% اليوم الأربعاء بفعل إغلاقات خليج المكسيك، لكن التوقعات ضعيفة    اختراق الموقع الإلكتروني لحملة ترامب الانتخابية    نشرة وسطي مصارف وصرافة التاريخ الأربعاء 28 -10 -2020    اليونان تشتري 20 طائرة مقاتلة "35ــF" أمريكية.. كانت مخصصة لتركيا     

لرفض الوصاية الاستعمارية الأميركية الفرنسية…� وضرورة الانتقال من الدفاع السلبي إلى الدفاع الإيجابي .. بقلم حسن حردان

2020-09-30

لرفض الوصاية الاستعمارية الأميركية الفرنسية…وضرورةالانتقالمنالدفاعالسلبيإلىالدفاعالإيجابي.. بقلم حسن حردان

شكل المؤتمر الصحافي للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون دليلاً واضحاً على العقلية الاستعمارية التي تتحكّم في تعامل ماكرون مع لبنان والتي تتماهى مع نظيرتها الأميركية… هذه العقلية الاستعمارية تجسّدت بوضوح من خلال الأمور التاليةالأمر الأول، التصرف من منطلق أنّ ماكرون وصيّ على لبنان، وكأنّ فرنسا لا تزال تعيش في العشرينات من القرن الماضي عندما كانت تحتلّ وتستعمر لبنان وتفرض عليه ما تشاء، وبنت له نظاماً طائفياً مفخخاً لتترك لبنان، بعد رحيل جيوشها عام ١٩٤٣، قابعاً فيه عرضة لعدم الاستقرار لإبقائه ساحة للتدخل الغربي في شؤونه الداخلية…ولقد كشف ماكرون أنّ جوهر مبادرته لم يكن لمساعدة لبنان على الخروج من أزماته ولعب دور الوسيط والراعي، وإنما لأجل محاولة استغلال هذه الأزمات، وانفجار، أو تفجير مرفأ بيروت، لإنعاش نفوذ فرنسا الاستعماري في لبنان الذي انحسر وتراجع، وقطع الطريق على إمكانية تجاه لبنان لتنويع خياراته الاقتصادية مع دول الشرق.. وظهر ذلك بوضوح من خلال انتقال ماكرون من دور الوسيط المساعد، الذي قدّم نفسه فيه عندما زار بيروت مؤخراً، الى دور المتدخل في الشأن الداخلي يقف إلى جانب طرف ضدّ طرف أخر، محمّلاً المسؤولية الأساسية في عدم تشكيل حكومة الدكتور مصطفى أديب إلى تحالف أمل ـ حزب الله، ورئيس الجمهورية العماد ميشال عون.. وأرفق ذلك بتهديدهم بالأسوأ إذا لم يتراجعوا عن التمسك بتسمية وزرائهم في حكومة يسمّيها رباعي نادي رؤساء الحكومات السابقينثانياً، انتقال ماكرون من موقف التمايز عن الموقف الأميركي، بما خصّ الموقف من حزب الله، الى التراصف خلف السياسة الأميركية، بتوصيف حزب الله بأنه يرهِب اللبنانيين بسلاحه، وانه ميليشيا في سورية، وجيش ضدّ «إسرائيل» في لبنان، وأنّ عليه أن يتخلى عن ذلك اذا كان يريد أن يكون حزباً سياسياً في الداخل اللبناني، أيّ أن يقبل بعدم مشاركته وحلفائه في الحكومة.. وهو ما يشكل خروجاً على مضمون المبادرة الفرنسية، التي كما أكد سماحة السيد حسن نصرالله أمس بأنّ المبادرة لا يوجد فيها نصّ يحدّد من يسمّي الوزراء ولا المداورة في الحقائب ولا من يوزع الحقائب على الطوائف ولا ما إذا كانت الحكومة ستؤلف من 14 أو 18 وزيراً… وهذا ما أقرّ به الفرنسي في اللقاءات معهثالثاً، التدخل السافر بشؤون لبنان الداخلية عبر ممارسة التحريض ضدّ الدور المشرّف للمقاومة التي حرّرت الأرض من الاحتلال ودرأت خطر الإرهابيين التكفيريين، الذين دعمتهم فرنسا وأميركا، من خلال مشاركة المقاومة في محاربتهم في سورية إلى جانب الجيش السوري، وفي الجرود اللبنانية إلى جانب الجيش اللبنانيرابعا، تخلي ماكرون عن الواقعية السياسية في الإقرار بموازين القوى في لبنان، وانتقاله إلى دعم الخطة الأميركية لتنفيذ انقلاب على المعادلة السياسية التي أنتجتها الانتخابات النيابية، عبر السعي علناً لفرض «حكومة مهمة من الاختصاصيين المستقلين» يسمّي وزراءها مصطفى أديب ومن ورائه نادي رؤساء الحكومات السابقين الأربعة، من دون أيّ مشاركة من كتل الأغلبية النيابية في هذه التسمية… في حين أنّ أيّ إنسان يعرف أنه ليس هناك مستقلون في لبنان، وأنّ أديب هو نفسه ينتمي إلى فريق سياسي يرأسه رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي، وأنّ أديب كان يقف على رأي رؤساء الحكومات السابقين في تشكيل الحكومة واختيار اسمائها بعيداً عن مشاركة قوى الأغلبية النيابية… وعندما سمّته الأخيرة إنما كانت تقدّم تنازلاً سياسياً عن حقها الديمقراطي التمثيلي في تسمية رئيس مكلف من المحسوبين على توجهاتها السياسية والاقتصادية… وهو ما لم يكن فريق 14 آذار ليقبل التخلي عنه لو كان هو من يملك الأغلبية في البرلمانهذا المنطق الفرنسي الاستعماري واضح إذا في إعلان انحيازه ودعمه لخطة الإنقلاب الأميركية التي تستهدف… 1 – إقصاء حزب الله وحلفائه عن السلطة.. 2 – فرض تشكيل حكومة موالية للغرب لتمرير الموافقة على شروط صندوق النقد الدولي، والتنازل عن جزء من حقوق لبنان في مياهه الإقليمية لمصلحة كيان العدو الصهيوني من ضمن اتفاق لترسيم الحدود البحرية والبرية.. 3- العمل على محاصرة المقاومة ونزع سلاحها الذي يرعب الاحتلال الإسرائيلي، وليس اللبنانيين، كما زعم ماكرون في سياق تحريضه وهجومه على المقاومة، تماماً على غرار ما تفعل واشنطن انسجاماً مع الهدف الصهيونيأمام هذه الخطة الأميركية الفرنسية الهادفة إلى إعادة إخضاع لبنان للهيمنة الإستعمارية ونزع سلاح قوّته الذي يحمي اللبنانيين وثرواتهم من اعتداءات العدو الصهيوني وأطماعه… ليس هناك من خيارات وسطية، فإما الخضوع والاستسلام، أو الرفض والعمل على إحباط هذه الخطة الانقلابيةعلى أنّ الخيار الطبيعي لحزب الله المقاوم وحلفائه من القوى الوطنية إنما هو رفض الخضوع للهيمنة الاستعمارية وشروط واشنطن وباريس، والتمسك بحقوق لبنان وسلاح قوّته المتمثل بسلاح المقاومة، والمعادلة الردعية الذهبية «جيش وشعب ومقاومة»… لكن هذا الخيار الطبيعي يتطلب أيضاً الانتقال في هذه المجابهة للخطة الانقلابية الأميركية الفرنسية إلى… { أخذ زمام المبادرة بالردّ عليها عبر المسارعة إلى توحيد رؤى فريق الأغلبية، ووضع خطة مشتركة لإحباطها، تبدأ بتشكيل حكومة من الأغلبية تعمل على تنفيذها لإخراج لبنان من أزماته وعدم تركه في حالة من الضياع والتخبّط والتأزّم كما يسعى الفريق الأميركي وأدواته لأجل خلق المناخات التي تساعده على تحقيق انقلابه… { الانتقال من الدفاع السلبي إلى الدفاع الايجابي يجب أن يشكل الأساس في مواجهة خطة الانقلاب، ومنعها من بلوغ أهدافها… فالأغلبية النيابية مطالبة شعبياً ووطنياً بالعمل على إيجاد الحلول والبدائل والخطوات العملية لإخراج لبنان من خضم الأزمات الغارق فيها، وعدم البقاء في حالة من السلبية في المواجهة… وهذه الحلول والبدائل متوافرة، ولا تحتاج سوى إلى إرادة وقرار جريء وشجاع يحرّر لبنان من التبعية الاقتصادية الأحادية للغرب ويضعه على سكة تنويع خياراته الاقتصادية مع كلّ الدول بعيداً عن هذه التبعية التي تجعل لبنان خاضعاً لابتزاز الغرب، الذي لا يهمّه مصالح اللبنانيين، وإنما ما يهمّه هو العمل على إغراقهم في الأزمات بهدف استغلالها لإعادة إخضاع لبنان للشروط الغربية والصهيونية


التعليقات

إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها

لا يوجد تعليقات حالياً

شاركنا رأيك

Create Account



Log In Your Account