عاجل

هاكرز صينيون وراء الهجوم السيبراني على المؤسسات الأمريكية.. وجين يرد ؟

2021-04-21 -- 04:00 ص

قال خبراء من شركة FireEye الأمريكية للأمن السيبراني إن هاكرز على صلة بالصين هم من يقفون وراء الهجوم السيبراني على المؤسسات الحكومية والدفاعية في الولايات المتحدة وأوروبا.

 

وأشار تقرير للشركة إلى أن مجموعتين من الهاكرز اخترقتا أجهزة Pulse Connect Secure، التي تستخدمها شركات ومؤسسات حكومية كثيرة لتنظيم العمل عن بعد.

 

وقامت شركة Ivanti التي تمتلك الأجهزة المذكورة، بدراسة أسباب الاختراق، واستنتجت بأن الهاكرز استخدموا 3 ثغرات أمنية معروفة في الأنظمة وبرنامجا خبيثا.

 

وفي هذا السياق نشرت الوكالة الأمريكية للأمن السيبراني وسلامة البنية التحتية (CISA) بيانا، قالت فيه إنها على علم بعمليات اختراق، طالت المؤسسات الحكومية الأمريكية ومواقع البنية التحتية الحيوية وشركات خاصة، مرتبطة بالثغرات الأمنية لمنتجات Pulse Connect Secure، لكنها لم تذكر المؤسسات التي تعرضت للهجوم.

 

وفي وقت سابق اتهمت الشرطة الفنلندية مجموعة الهاكزر APT31 التي يعتقد أنها مرتبطة بالصين، بالتجسس السيبراني ومحاولة اختراق الشبكات التابعة للبرلمان الفنلندي في خريف .2020 .

وفي سياق متصل العالم، دعا الرئيس الصيني شي جين بينغ، الثلاثاء، إلى تكامل اقتصادي عالمي أكبر وحذر من الانفصال، فيما دعا الولايات المتحدة وحلفاءها إلى تجنب "زعامة الآخرين".

 

وقال شي في منتدى "بواو حول آسيا": "الشؤون الدولية يجب أن تدار من خلال المفاوضات والمناقشات، ويجب أن تقرر جميع الدول مصير العالم في المستقبل"، دون أن يذكر الولايات المتحدة على وجه التحديد.

 

 

الصين توجه رسالة شديدة اللهجة إلى أمريكا

 

وأضاف: "يجب ألا تفرض دولة أو عدد قليل من البلدان قواعدها على الآخرين، ولا ينبغي أن يقود العالم بشكل أحادي الجانب لعدد قليل من البلدان"، حسبما نقلت عنه وكالة "بلومبيرج".

 

وفي نقد مبطّن لجهود الولايات المتحدة لتقليل الاعتماد على سلاسل التوريد الصينية وحجب صادرات السلع مثل رقائق الكمبيوتر المتقدمة، قال شي: "أي جهد لبناء حواجز وفصل الأعمال ضد مبادئ الاقتصاد والسوق، ويضر الآخرين دون أن يفيد المرء نفسه."

 

وقال شي إن ما يحتاجه في عالم اليوم هو العدالة وليس الهيمنة. الصين لن تشارك أبدا في سباق تسلح. إقحام الآخرين أو التدخل في الشؤون الداخلية للآخرين لن يحظى بأي دعم.

 

وتحدث شي عبر الفيديو إلى أكثر من 2000 مسؤول ورجل أعمال حضروا مؤتمر بواو شخصيًا في مقاطعة جزيرة هاينان الجنوبية. وبحسب وسائل الإعلام الحكومية، حضر قادة دول بالإضافة إلى مديرة صندوق النقد الدولي وأمين عام الأمم المتحدة حفل الافتتاح عبر الفيديو.

وكالات


التعليقات

إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها

لا يوجد تعليقات حالياً

شاركنا رأيك

Create Account



Log In Your Account