عاجل

الرئيس الأسد يصدر مرسومين بتعيين عبد المجيد الكواكبي محافظا لدير الزور وهمام صادق دبيات محافظا للقنيطرة    "حماية الشعب الكردية" في حلب: تحركنا إلى عفرين للمساعدة في صد الهجوم التركي     هولندا تعترف بأن مذبحة الأرمن عام 1915 إبادة جماعية    فاسيلي: لا يوجد توافق حول مشروع هدنة إنسانية في سورية    ممثل الصين: يجب مكافحة كافة المجموعات المسلحة في سورية التي لها علاقة بالإرهاب    القصف التركي استبق وصول وفد شعبي سوري من الحسكة والرقة وعين العرب للتضامن مع أهالي عفرين    الجيش التركي يقصف معبر الزيارة الذي يصل منطقة عفرين بمناطق سيطرة الدولة السورية     سانا: استشهاد طفلين وإصابة 22 مدنياً بينهم 6 أطفال بقصف المجموعات المسلحة في الغوطة الشرقية لدمشق وريفها    نيويورك: المندوب الروسي في مجلس الأمن: المسلحون اتخذوا المدنيين في الغوطة رهائن ومنعوهم من المغادرة    نيويورك: المندوب الروسي في مجلس الأمن: يمكن الاطلاع على القصف الذي يطال دمشق ويمكن زيارة أماكن هجمات المسلحين    

تحذير من ارتفاع عدد العاطلين إلى 200 مليون

2016-01-20

حذر تقرير لمنظمة العمل الدولية ارتفاع معدلات البطالة على مستوى العالم خلال عامي 2016 و2017 بسبب الضعف الاقتصادي إذ من المتوقع أن يزيد مستوى البطالة العالمية بحوالي 2.3 مليون في عام 2016 عن 2015 والذي بلغ حوالي 197 مليون عاطل عن العمل بالإضافة إلى 1.1 مليون كزيادة في عام 2017.
وأكدت المنظمة في تقريرها السنوي أن يكون للتباطؤ الاقتصادي في عام 2015 أثر متأخر على أسواق العمل في عام 2016، مما يؤدي إلى زيادة في مستويات البطالة في اقتصادات الأسواق الناشئة على الخصوص.
وأشارت الدراسة إلى أنه بلغ حوالي 197.1 مليون شخص عدد العاطلين عن العمل في 2015 أي أكثر من مستواها في العام الماضي بقرابة مليون شخص وأكثر من مستويات ما قبل الأزمة بما يزيد على إلى البلدان الناشئة والبلدان النامية.
وعزت الدراسة هذه الزيادة في عدد الباحثين عن عمل في عام 2015 إلى البلدان النامية والبلدان الناشئة. إذ من المتوقع أن يكون أفق البطالة قد قتم في الشهور الأخيرة في بعض هذه البلدان، لاسيما في أميركا اللاتينية، وكذلك بعض البلدان الآسيوية خاصة الصين وعدد من البلدان المصدرة للنفط في المنطقة العربية. ويتوقع التقرير توقفا في نمو الطبقة المتوسطة مما يؤدي إلى تجدد مخاطر الاضطراب الاجتماعي المرتبط بتباطؤ النمو في الاقتصادات الناشئة والنامية.
ففي هذه البلدان، قد يؤدي تباطؤ النمو وعرقلة بلوغ مستوى معيشة الطبقة المتوسطة إلى إذكاء الغضب الاجتماعي.
ويتحدث معدو التقرير عن التحدي الكبير المتمثل في توفير فرص عملٍ نوعية، فبعد انخفاض معدلات الفقر، تباطأ معدل تراجع عدد العاملين الفقراء في الاقتصادات النامية ولا تزال فرص العمل الهشة تشكل أكثر من 46 في المئة من إجمالي عدد فرص العمل في العالم، أي قرابة 1.5 مليار شخص.


التعليقات

إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها

لا يوجد تعليقات حالياً

شاركنا رأيك

Create Account



Log In Your Account