عاجل

ردا على خرق اتفاق منطقة خفض التصعيد.. وحدات من الجيش تدمر آليات وأكارا للإرهابيين بريفي إدلب وحماة    الاتحاد البرلماني العربي يدين تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الجولان السوري المحتل    تواصل ردود الفعل المنددة والرافضة لتصريحات ترامب حول الجولان المحتل: تنتهك الشرعية الدولية     ردا على خرق اتفاق منطقة خفض التصعيد.. وحدات من الجيش تدمر آليات وأكارا للإرهابيين بريفي إدلب وحماة    وقفة احتجاجية في مجدل شمس استنكاراً لتصريحات ترامب حول الجولان السوري المحتل    الذهب بصدد تحقيق ثالث مكسب أسبوعي على التوالي اليوم الجمعة استنادا على احتمالات الفائدة الأمريكية    أسعار النفط تتراجع اليوم الجمعة بفعل مخاوف ركود الاقتصاد العالمي    الخارجية الروسية: الجولان أرض سورية احتلتها "إسرائيل" وضمتها بشكل غير قانوني    الخارجية: الإدارة الأميركية لا تمتلك بحماقتها وغطرستها أي حق أو ولاية في أن تقرر مصير الجولان المحتل    ارتفاع أسعار الذهب اليوم الخميس للأعلى لها في ثلاثة أسابيع مع توالي ارتداد لأول الدولار من الأعلى له في قرابة عامين    

بعد 5 سنوات من الدم والدمار ..نهاية أوهام «داعش» في دير الزور!

2019-02-23

فيما لم يتبق لتنظيم «داعش» في سورية إلا معقل وحيد متداع في بلدة الباغوز بدير الزور، باتت المعركة الأخيرة قريبة جدا، على الرغم من الأساطير التي روج لها عن معركة كبرى في مرج دابق.
وقالت «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) إن عمليات إجلاء المدنيين من آخر جيب يسيطر عليه تنظيم «داعش» قد تنتهي بين لحظة واخرى، تمهيدا لمهاجمة آخر مسلحي التنظيم المحاصرين في قرية الباغوز.
وتقع قرية الباغوز شرقي سورية قرب الحدود مع العراق، وهي آخر قطعة من الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم «داعش» الإرهابي في منطقة وادي الفرات.
وهكذا، سقطت أحلام هذا التنظيم الارهابي والدموي في أن يقتطع بسكاكينه الجغرافيا، وأن يكتب التاريخ كما يحلو له بعد أن حاول احتكار الحقيقة وخُيل له أنه وصل إلى مرج دابق، لينتصر على العالم كله هناك في آخر معركة.
وخابت ظنون هذا التنظيم، وانحسرت فلوله في جيب ضيق بمنطقة «الباغوز» بعيدا عن مرج دابق، وبعيدا عن الأوهام المتبددة في التمكين بالتدمير والحرق وقطع الرؤوس.
وكان مسلحو «داعش» قد سيطروا على بلدة مرج دابق القريبة من الحدود مع تركيا من عام 2014، لغاية واحدة هي رمزيتها، وارتباطها بأسطورة جعلت منها ساحة لمعركة أخيرة، حيث كان التنظيم ينتظرها لتكون، وفق ما روّج له، «منطلقا للجيوش الإسلامية للسيطرة على العالم وقتال الروم».
واستمد التنظيم هذه الفكرة الخيالية التي استغلها لشحذ عزائم مسلحيه من معركة مرج دابق عام 1516 بين قوات السلطان العثماني سليم الأول، وقوات المماليك بقيادة قانصوه الغوري، وحينها انتصر العثمانيون على المماليك، وكانت المعركة بداية تمدد واسع للأتراك العثمانيين.
وتظهر مكانة مرج دابق الخاصة لدى التنظيم من خلال إطلاقه اسم «دابق» على مجلته باللغة الإنجليزية بعد أن سيطر على البلدة عام 2014.
هذه البلدة التي كان يحلم التنظيم أن يخرج منها منتصرا ويتمدد أكثر، خرجت من أيدي مسلحيه في أكتوبر 2016، وتراجعت فلوله متقهقرة عنها، فيما كان مسلحوه يوعدون بأنهم سيصلون إلى روما انطلاقا من مرج دابق.
أما بلدة «الباغوز» حيث يعيش التنظيم أيامه الأخيرة في مساحة ضيقة بريف دير الزور الشرقي، فستقترن على الأرجح بنهاية «داعش» في سورية وتصبح بمثابة شاهد قبر.
اللافت أن اسم البلدة وفق قواميس اللغة العربية، مصدره «البغز»، ويعني «الضرب بالرِّجل أَو العصا»، وربما يكون هذا التفصيل اللغوي الصغير داخل هذه المأساة الكبرى التي كتب فصولها ولا يزال هذا التنظيم الدموي، علامة فارقة على سخرية الأقدار من أولئك الذين يسيرون على خطى الأوهام.
ويرى مراقبون لتطور الأوضاع في سورية أن الحرب المستمرة منذ ثماني سنوات ستدخل مرحلة جديدة، بعد السيطرة على هذه المنطقة، وسحب القوات الأمريكية، ما قد يترك فراغا أمنيا تسعى قوى أخرى لشغله.

صحيفة الشروق التونسية


التعليقات

إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها

لا يوجد تعليقات حالياً

شاركنا رأيك

Create Account



Log In Your Account