عاجل

ردا على خرق اتفاق منطقة خفض التصعيد.. وحدات من الجيش تدمر آليات وأكارا للإرهابيين بريفي إدلب وحماة    الاتحاد البرلماني العربي يدين تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الجولان السوري المحتل    تواصل ردود الفعل المنددة والرافضة لتصريحات ترامب حول الجولان المحتل: تنتهك الشرعية الدولية     ردا على خرق اتفاق منطقة خفض التصعيد.. وحدات من الجيش تدمر آليات وأكارا للإرهابيين بريفي إدلب وحماة    وقفة احتجاجية في مجدل شمس استنكاراً لتصريحات ترامب حول الجولان السوري المحتل    الذهب بصدد تحقيق ثالث مكسب أسبوعي على التوالي اليوم الجمعة استنادا على احتمالات الفائدة الأمريكية    أسعار النفط تتراجع اليوم الجمعة بفعل مخاوف ركود الاقتصاد العالمي    الخارجية الروسية: الجولان أرض سورية احتلتها "إسرائيل" وضمتها بشكل غير قانوني    الخارجية: الإدارة الأميركية لا تمتلك بحماقتها وغطرستها أي حق أو ولاية في أن تقرر مصير الجولان المحتل    ارتفاع أسعار الذهب اليوم الخميس للأعلى لها في ثلاثة أسابيع مع توالي ارتداد لأول الدولار من الأعلى له في قرابة عامين    

انخفاض أسعار الذهب اليوم الاثنين مع الاستقرار الإيجابي لمؤشر الدولار الأمريكي بالقرب من الأعلى له في ثلاثة أشهر

2019-03-11 -- 08:30 ص

تذبذبت العقود الآجلة لأسعار الذهب في نطاق ضيق مائل نحو التراجع خلال الجلسة الآسيوية وسط الاستقرار الإيجابي لمؤشر الدولار الأمريكي بالقرب من الأعلى له منذ منتصف كانون الأول/ديسمبر الماضي وفقاً للعلاقة العكسية بينهما عقب حديث محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول وعلى أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الاثنين من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.

 

في تمام الساعة 03:48 صباحاً بتوقيت غرينتش انخفضت العقود الآجلة لأسعار الذهب تسليم 15 نيسان/أبريل القادم 0.12% لتتداول حالياً عند 1,297.00$ للأونصة مقارنة مع الافتتاحية عند 1,298.20$ للأونصة، وسط ارتفاع مؤشر الدولار الأمريكي 0.02% إلى مستويات 97.41 مقارنة بالافتتاحية عند 97.39.

 

هذا وقد تابعنا مع مطلع هذا الأسبوع حديث محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول في برنامج 60 دقيقة ضمن المقابلة التي أجرتها معه شبكة سي-بي-أس وتطرق خلالها لمناقشة أسعار الفائدة والتوقعات الاقتصادية بالإضافة إلى الاستقرار المالي، ونوه باول ضمن المقابلة لكون الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "لا يمكنه إقالته" وذلك مع تفاديه التعليق بشكل مباشر على الانتقادات الشديدة لسياسة الاحتياطي الفيدرالي من قبل ترامب.

 

وأفاد باول بأن سياسة الاحتياطي الفيدرالي بانتهاج الصبر ومراقبة البيانات الاقتصادية التي ستحدد قرارات وتوجهات اللجنة الفيدرالية المقبلة تعد مناسبة حالياً، مضيفاً أن الفائدة على الأموال الفيدرالية تعد "محايدة تقريباً" وأنه لا يزال يعتقد أن الاقتصاد الأمريكي قوي على الرغم مع تطرقه لوهن أداء الاقتصاد العالمي وتنويهه لكونه قد يضرب باقتصاد بلاده، وموضحاً "أدو أن أقول إنه لا يوجد سبب لعدم استمرار هذا التوسع في الاقتصاد".

 

بخلاف ذلك، يترقب المستثمرين حالياً من قبل الاقتصاد الأمريكي الكشف عن قراءة مبيعات التجزئة التي تمثل نحو نصف الإنفاق الاستهلاكي الذي يمثل أكثر من ثلثي الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة والتي قد تعكس الثبات عند مستويات الصفر مقابل تراجع 1.2% في كانون الأول/ديسمبر الماضي، بينما قد تظهر القراءة الجوهرية للمؤشر ذاته ارتفاع 0.4% مقابل تراجع 1.8%، وذلك قبل أن نشهد صدور قراءة مخزونات الأعمال والتي قد توضح ارتفاعاً 0.6% مقابل تراجع 0.1% في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

 

وفي سياق آخر، تتطلع الأسواق عن كثب خلال الأسبوع الجاري لما سوف يسفر عنه تصويت البرلمان البريطاني على اتفاقية خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي المعدلة غداً الثلاثاء والذي سيأتي قبل أقل من ثلاثة أسابيع من موعد النهائي المقرر لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، ويأتي ذلك وسط التوقعات بعدم تمرير الاتفاق واللجوء إلى تمديد تأجيل التفاوض حيال بعض القضايا العالقة وبالأخص خطة الباكستوب.

 

كما يتطلع المستثمرين في وقت لاحق من هذا الشهر إلى اللقاء المرتقب للرئيس الأمريكي ترامب مع نظيره الرئيس الصيني شي جين بينج، وسط الآمال بتوصلهم إلى صفقة تجارية تجنبهم اندلاع حرب تجارية وبالأخص في أعقاب اتساع العجز في الميزان التجاري الأمريكي لأعلى مستوى له في عقد من الزمان وتقلص الفائض في الميزان التجاري الصيني بشكل موسع في أخر أشهر العام الماضي.

 

ويذكر تصريحات المسئولين من قبل واشنطن وبكين مؤخراً كانت إيجابية حيال سير المفاوضات، إلا أن التوصل لتوافق تام واتفاق لم يتم بعد، وذلك بالتزامن مع تنامي التوقعات بتباطؤ وتيرة النمو العالمي من جراء الحمائية التجارية التي انتهجتها الولايات المتحدة تحت إدارة الرئيس الجمهوري ترامب منذ منتصف العام الماضي مع فرضه لتعريفات جمركية على واردات بلاده ورد بعض البلدان بالأمر ذاته على وارداتهم من الولايات المتحدة.


التعليقات

إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها

لا يوجد تعليقات حالياً

شاركنا رأيك

Create Account



Log In Your Account