عاجل

مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين: الجمهورية العربية السورية تدين بشدة الادعاءات الكاذبة وحملة التضليل التي تضمنها بيان وزارة الخارجية الفرنسية بخصوص ما وصفته ذكرى تحرير مدينة الرقة     جبهة النصرة تنقل شحنة من غازي الكلور والسارين من معرة مصرين إلى جسر الشغور    مرض نادر يصيب الأطفال يضرب 22 ولاية أمريكية    ريابكوف: انسحاب أمريكا من معاهدة الصواريخ تجعلنا نتخذ تدابير ردية، بما فيه ذو طابع عسكري تقني    الأردن: خوري للميادين: نهيئ لزيارة برلمانية أردنية إلى سورية وقد أعرب أكثر من 20 نائبا عن رغبته في المشاركة فيها    الأردن: خوري للميادين: خلال الحرب على سورية أخطأنا كأردنيين في مواقفنا وعمّان لديها الكثير لتقدمه لدمشق الآن    الأردن: خوري للميادين: الدولة الأردنية ستستفيد اقتصاديا من فتح معبر نصيب    الأردن: النائب في البرلمان الأردني طارق سامي خوري للميادين: فتح معبر نصيب أعاد الحياة للأردن    روسيا: موسكو تعتبر الانسحاب الأميركي من المعاهدة النووية مع روسيا "خطوة خطيرة"    كندا تقول إن رواية الرياض حول ملابسات مقتل خاشقجي غير متماسكة ولا يمكن تصديقها    

7 آلاف إرهابي صيني في سورية برعاية تركية

2018-10-08

أفاد ما يسمى المرصد السوري في تقرير له اليوم الاثنين أن الآلاف من الصينيين من أقلية الايغور شكلا فصيلاً متطرفاً بالتحالف مع جبهة النصرة، واستولوا على أراض واسعة في الشمال السوري.

 

وأضاف المرصد ،  أن -الحزب الإسلامي التركستاني- أو ما یعرف بـ-التركستان-، هم مقاتلون من الإیغور، قدموا من الصين مع عوائلهم إلى سوریة، حيث استقروا في أواخر 2013، في جبال الساحل والریف الغربي لإدلب، ضمن مناطق حدودية مع تركیا، قبل أن يتدفق المزيد منهم مع بداية 2014.

 

تشكيل الحزب

وذكر التقرير، أنه -بعد أقل من عام على ظهورهم في سورية ومشاركتهم في المعارك إلى جانب فصائل متشددة، تم الإعلان عن تشكيل -الحزب الإسلامي التركستاني في أواخر 2014، بقيادة عبد الحق التركستاني-.

 

وبدأ التركستان أول معركة رسمية وهي -معركة مدينة جسر الشغور- في أبريل 2015، والتي اكتسبت خلالها الصيت الأكبر بعد مساهمتها الكبرى بالسيطرة على المدينة وقرى وبلدات بريفها مع فصائل مسلحة أخرى، وباتت المدينة -ذات قيمة رمزية للتركستان الذي نصبوا رايتهم في وسط المدينة منذ ذلك الحين إلى يومنا هذا-.

 

ووفق ما قاله المرصد ، استمر تدفق المقاتلين التركستان -بكثرة عبر تركيا، حتى مطلع 2016-، وبلغ عددهم، -نحو7 آلاف مقاتل، كما انضم لهم عدد كبير من السوريين، ممن كانوا مقاتلين سابقين بفصيل -جند الأقصى- ومقاتلين من حلفايا بريف حماة وغيرهم، فضلاً عن كتيبة الغرباء المنضوية تحت راية التركستان-.

 

وينتشر -التركستان- في مناطق ممتدة من مدينة جسر الشغور وريفها الغربي حتى جبلي التركمان والأكراد في ريف اللاذقية الشمالي بالإضافة لسهل الغاب، تشمل مناطق حدودية مع لواء إسكندرون، حيث كانت هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) أقدمت على إعطاء التركستان عدداً من القرى-.

 

عربون صداقة

وبحسب التقرير، قدمت جبهة النصرة، التي تعد ذراع القاعدة في سورية، هذه المناطق -كعربون صداقة- بين التركستان والهيئة، كما تحتوي هذه القرى والبلدات -على معسكرات تدريب قتالي وعقائدي للأطفال واليافعين للاستمرار على خطى الآباء والمضي قدماً- في النهج المتشدد.

 

وفي البداية، كان المتشددون التركستان، يفضلون العيش منعزلين عن محيطهم بسبب -اختلاف الثقافات والعادات والتقاليد-، ثم أقدموا بعد ذلك على الخروج من هذه العزلة ومشاركة -السوريين ضمن مناطقهم ويختلطون بهم ومصاهرة عوائل سورية-.

 

زواج ومزاحمة في الأرزاق

وذكر المرصد، أن -الكثير من هذه الزيجات- فشلت بسبب اختلاف اللغة والثقافة بشكل كبير، كذلك لم يكتفِ التركستان في التوغل أكثر ضمن الأراضي السورية، بل عمدوا إلى مزاحمة السوريين في أرزاقهم وأراضيهم-.

 

وأكدت مصادر للمرصد، وصفتها بالموثوقة، أن التركستان نشطوا في التجارة والزراعة وبيع المحاصيل الزراعية بعد السيطرة عليها، سواء من أهالي اضطروا للنزوح إبان المعارك في ريف جسر الشغور وجبال الساحل وغيرها، أو من خلال الاستيلاء عليها بفتاوى من الشريك الرئيسي وهو هيئة تحرير الشام، فأصبحت التجارة وبيع المحاصيل أحد مصادر الدخل والدعم المادي للتركستان في المنطقة.

 

كما سيطروا -على الآلاف من المحاصيل الزراعية كأشجار الزيتون والحمضيات، فضلاً عن مئات المنازل والمحال التجارية التي يعمدون لتأجيرها مقابل مبالغ مادية بالتعاون مع هيئة تحرير الشام، بالإضافة لتربية المواشي والمتاجرة بها ومحطات المحروقات والوقود ومعاصر مادة الزيتون في مواسمها-.

استياء شعبي

وتلقى مناطق تواجد التركستان استياءاً شعبياً من مزاحمة المدنيين في أرزاقهم والتدخل في شؤونهم، وعلى وجه الخصوص من الحواجز التي تنتشر في ريف جسر الشغور الغربي وتمنع المدنيين من اقتطاع الخشب والحطب، مطلقين النار على أي محاول لذلك، بينما يتفنن عناصر التركستان باقتطاع الأشجار والأخشاب من المناطق ذاتها لاستخدامها في التدفئة أو بيعها في الأسواق.

 

ولم -تقتصر شراكة التركستان وهيئة تحرير الشام على تقاسم الغنائم واقتسام المناطق فقط، بل رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان مشاركة الحزب التركستاني هيئة تحرير الشام في كثير من الاقتتالات الداخلية-.

 

العلاقة الأقوى مع تركيا

وكشف التقرير أيضاً إن -العلاقة الأقوى والأمتن- للحزب التركستاني، هي مع -السلطات والمخابرات التركية-، التي سهلت للتركستان عمليات -القدوم إلى سورية، عبر الأراضي التركية -بالتنسيق- مع مخابراتها.

 

وأضاف تقرير المرصد، أن السلطات التركية، قدمت دعماً -مادياً ومعنوياً- للحزب التركستاني الذي ينتشر -ضمن مناطق حدودية مع تركيا بجبال الساحل وغرب إدلب-.

 

في المقابل، يعمد -التركستان لحماية الأرتال التركية ضمن سهل الغاب وجبال الساحل وريف إدلب الغربي، حيث ترافق الأرتال بآليات مزودة برشاشات متوسطة وعناصر كثر-.

 

يبعد تواجد التركستان برفقة سلاحهم الثقيل أقل من 10 كلم عن مناطق ومواقع الجيش السوري، ويعمد التركستان إلى استهداف مواقع الجيش السوري وحلفائه ويشاركها في هذه العمليات مقاتلون من فصائل مسلحة أخرى، الأمر الذي شكل معضلة تراوحت بين تبعية التركستان للأتراك، وبين خرقها للاتفاق الذي أبرمته تركيا مع روسيا بما يخص الهدنة، والمنطقة منزوعة السلاح المفترض.

 

وأشار التقرير إلى أن مسلحي الحزب لم يسحبوا سلاحهم الثقيل من المنطقة -منزوعة السلاح- بموجب -اتفاق إدلب- بل تم إخفاؤه.

وكالات


التعليقات

إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها

لا يوجد تعليقات حالياً

شاركنا رأيك

Create Account



Log In Your Account