عاجل

المصرف المركزي يسمح للمصارف التعاقد مع أشخاص طبيعيين أو اعتباريين    تميل درجات الحرارة إلى الانخفاض خلال الساعات القليلة القادمة    أغنى رجل في العالم يخسر 15 مليار دولار في يوم واحد فقط    

حرارة غير مسبوقة هذا الصيف.. وعلماء: الأسوأ لم يأت بعد

2023-07-07 -- 00:60 ص

كان الرابع من يوليو الحالي هو اليوم الأكثر سخونة على وجه الأرض منذ بدء حفظ السجلات قبل أكثر من 40 عاما، وفقا للعلماء في مشروع تحليل المناخ التابع لجامعة مين في الولايات المتحدة، ومع ذلك يقول علماء إن الأسوأ لم يأت بعد، حيث أن هذا الصيف سيكون لطيفا مقارنة بما ستشهده العقود المقبلة من ارتفاع في درجات الحرارة.

وبحسب موقع "فوكس" فقد تجاوز متوسط 17 درجة مئوية على سطح الكوكب لأول مرة، وفقا للقياسات الأولية التي أجراها خبراء أرصاد جوية أميركيون.

ووفقا للموقع الأميركي، فقد اقترب مؤشر الحرارة هذا الأسبوع في مدينة نيويورك من 100 درجة فهرنهايت (37.78 درجة مئوية)، معتبرا أن ذلك الارتفاع لا شيء مقارنة بدرجات الحرارة الحرارة البالغة 120 درجة فهرنهايت (48.89 درجة مئوية) والتي طغت على أجزاء من ولاية تكساس في أواخر يونيو الماضي محطمة أرقاما قياسية في ارتفاع الحرارة داخل الولايات المتحدة، مما أ جهد شبكة الكهرباء، وأدى نقل الآلاف من السكان إلى غرف الطوارئ لمعالجتهم من أمراض مرتبطة بالحرارة قبل أن يتوفى أكثر من 10 مرضى.

وخلال يوم واحد في نهاية شهر يونيو، كان أكثر من 120 مليون أميركي يخضعون لأحد أشكال تحذير الحرارة، وفقا لخدمة الطقس الوطنية، وبالتالي فإن ذلك شمل أكثر من واحد من كل ثلاثة أشخاص في البلاد.

كما تعرضت مناطق خارج الولايات المتحدة لموجات حر شديدفي فصلي الربيع والصيف، ففي أبريل، كانت درجات الحرارة في إسبانيا 38 درجة مئوية؛ ووصلت بعد ذلك إلى أكثر من 43 درجة مئوية في بعض أنحاءالبلاد.

كما حطمت درجات الحرارة في بكين ومناطق أخرى من الصين الأرقام القياسية في يونيو، فيما ذكرت تقارير أن ارتفاع الحرارة ساهم في اندلاع حرائق غابات غير مسبوقة في كندا.

ومع ذلك، ومن منظور علمي، ليس هناك ما يثير الدهشة بشأن الحرارة التي كسرت الرقم القياسي، بل أن ذلك يتماشى تمامًا مع ما توقعه العلماء منذ فترة طويلة في عالم يزداد سخونة بسبب تغير المناخ، حيث تعمل انبعاثات الوقود الأحفوري على تسخين الكوكب ورفده بموجات حرارة أكثر حدة.

وفي هذا الصدد يقول عالم المناخ في جامعة "تكساس إيه آند إم"، جون نيلسن-جامون: "تعتبر درجات الحرارة القصوى (الحالية) من أكثر العواقب وضوحًا لارتفاع الحرارة على مستوى العالم".

وفي السنوات القادمة، من المرجح أن تسوء موجات الحر، مثل تلك الموجودة في الجنوب الأميركي وأوروبا، بشكل عام، ولذلك يرى بعض الخبراء أن هذا الصيف ورغم أنه قد يكون حارًا بشكل لا يطاق، فمن المحتمل أيضا يكون أحد أروع فصول الصيف لعقود قادمة.

** لماذا الجو حار جدا الآن؟

على المستوى المحلي، غالبًا ما تنتج موجات الحرارة - وهي فترة طويلة من درجات الحرارة فوق المتوسط - عن تراكم الضغط العالي في الغلاف الجوي، هذا الضغط يضغط ويسخن الهواء، كما يرى الباحث، أومير أرفان من موقع فوكس الأميركي.

ويقوم نظام الضغط العالي بدفع التيارات الهوائية الأكثر برودة وسريعة الحركة إلى الخارج، كما يدفع السحب بعيدًا، مما يمنح الشمس خط نفاذ خالٍ من العوائق إلى الأرض، وبالتالي ومع تخزين الحرارة في التربة والأسلفت والمباني والإنشاءات الخراسانية، تتراكم الطاقة الحرارية بسرعة مما يؤدي إلى ارتفاع درجات الحرارة.

وتعمل منطقة الضغط هذه كغطاء قدر للطبخ، حيث يحبس الحرارة حتى لا تتبدد، ولهذا السبب غالبًا ما يشار إلى موجات الحرارة باسم "قباب الحرارة" أي أن الحرارة محصورة تحت قبة الضغط.

وتأثير القبة الحرارية هذا هو الذي يكمن وراء درجات الحرارة الحارقة في تكساس.

ومع ذلك، فهناك أنماط أرصاد جوية أوسع بكثير تتسبب في ارتفاع درجات الحرارة في أماكن ومناطق محددة، فعلى سبيل المثال في ولاية، يبدو أن تيارات الهواء الكبيرة سريعة التدفق والتي تسمى التيارات النفاثة شبه الاستوائية والقطبية، تكون تذبذبة ، مما قد يؤثر على كيفية تغطية أجزاء من الولايات المتحدة ببطانيات الحرارة، وفقا لما يقول الباحث أرفان.

وكالات


التعليقات

إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها

لا يوجد تعليقات حالياً

شاركنا رأيك

Create Account



Log In Your Account