عاجل

جونسون يعد بتقليل الهجرة إذا فاز في الانتخابات    غوغل تعمل على ميزة جديدة في تطبيق Google Maps    روسيا و بيلاروسيا يقتربان من حل قضايا النفط والغاز    مصادر إعلامية: وفد أردني رفيع يزور دمشق قريبا ويأمل بلقاء الأسد    قوات عسكرية روسية وتركية تراقب سحب القوات الكردية من طريق M4     رويترز: تراجع فائض تجارة الصين مع أميركا في نوفمبر إلى 24.6 من 26.4 مليار دولار في أكتوبر    الجيش يفجر اليوم عبوات ناسفة من مخلفات الإرهابيين بريف حلب    كوريا الشمالية تعلن عن تجربة عسكرية “مهمة جدا”     منخفض جوي ينتهي يوم غد الاثنين ليتجدد يوم الخميس القادم     الطقس اليوم الجمعة نهاراً صافياً و ليلاً بارداً    

أنا والكتاب صديقان......الإعلامية مها جميل الباشا

2019-03-17

عندما كنت في سن المراهقة كانت تنهال عليّ الهدايا المتنوعة سواء في يوم مولدي أو في مناسبات خاصة وكنت أُسعد جداً للعطور وللميك آب والملابس، أما إذا كان من بين الهدايا (كتب) فكنت أنزعج من أصحابها لدرجة المخاطبة مع نفسي قائلة:
لماذا أهدوني تلك الكتب وماذا سأفعل بها ؟؟؟؟؟ 
وما أن انتهي من السؤال حتى أرى نفسي قد وضعتها فوق رفوف المكتبة الخاصة بي.
في سن النضج خاصة بعد أن واجهتني صعوبات الحياة من كل صوب كنت أتناول هذه الكتب الواحد تلو الآخر وأقوم بقراءة تلك الكتب وشيئا فشيئا أحسست بأنني أتقدم في العلم والمعرفة والفكر والمنطق حتى وصلتُ إلى ما وصلتُ إليه، نعم لقد وظفت كل ما حصلته من العلم والمعرفة في محاربة أعداء وطننا الذين يتباهون علينا بصناعتهم التكنولوجية المتقدمة التي ما وفروا جهداً إلاّ و حاربونا بها إعلامياً وعسكرياً (السلاح) ... 
نعم اليوم نسيت هؤلاء الذين أهدوني تلك العطور والميك آب والملابس، ولم اذكر سوى الذين أهدوني تلك الكتب التي صنعت مني شخصا مختلفا ساهم في كشف مايحاك للوطن من مؤامرات.
شكراً لكل من أهداني كتابا في كل مرحلة من مراحل حياتي حتى لو كان كتابا قصصيا طريفا... 
أعز مكان في الدنى سرج سابح وخير جليس في الأنام كتاب
العلم والمعرفة النقطة الأساسية لمحاربة أعداء الوطن.


التعليقات

إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها

لا يوجد تعليقات حالياً

شاركنا رأيك

Create Account



Log In Your Account