عاجل

صحيفة "إسرائيل اليوم": الليكود تلقى ضربة كبيرة قبل الانتخابات

2020-12-29 -- 01:30 ص

 

قال "كاتب إسرائيلي" إن حزب الليكود تلقى ضربة معنوية كبيرة قبل الانتخابات الرابعة المقبلة.

 وأوضح ماتي توكفيلد في مقال له بصحيفة "إسرائيل اليوم"، ترجمته "عربي21"، أن الليكود بزعامة بنيامين نتنياهو تلقى ضربة موجعة باستقالة وزير التعليم العالي زئيف إلكين من الحزب، وانضمامه إلى حزب "أمل جديد" الذي أسسه القيادي السابق في "الليكود" جدعون ساعر.

ولفت توكفيلد  إلى أن هذه الانشقاقات تعني أن نتنياهو يواجه انتخابات أكثر صعوبة من أي انتخابات خاضها سابقا.

 وأضاف أن "قادة اليمين لم يترددوا في التصريح بأنهم لن يجلسوا مع نتنياهو، ما يعني أنه يبدأ العمل بتفكيك الكتلة اليمينية، حتى ظهرت إمكانية إقامة التحالفات البديلة من دون نتنياهو ممكنة أكثر من أي وقت مضى، وقد نظر نتنياهو مباشرة إلى الخطر الكامن في الأيام التي سبقت حل الكنيست، وكان بالفعل على وشك الانسحاب".

وأشار إلى أنه "وفقا لخريطة الاستطلاعات الحالية، سيتعين على نتنياهو إيجاد شركاء ائتلاف من العدم لتشكيل حكومة، وربما لن تكون الكتلة اليمينية كافية هذه المرة أيضا، وإذا تمسك جدعون ساعر برفضه، فسيتعين على نتنياهو الهجرة إلى تكتل اليسار مرة أخرى للبحث عن المقاعد المفقودة، ولست متأكدا من أنه سيجد مراده هناك، وإذا لم يكن كل هذا كافيا، فقد وصل ألكين، وأصاب نتنياهو بالصداع المزمن".

وأكد أنه "يجب عدم الاستهانة بانضمام ألكين إلى حزب ساعر الجديد، والقيمة الجوهرية التي يمنحها له، فمحاولات الليكود لتقديم ساعر كحزب يساري ستبدو ضعيفة بعد الآن، مع انضمام ألكين الرجل اليميني الواضح، المستوطن الذي شغل منصب رئيس لوبي "أرض إسرائيل" قبل تعيينه وزيرا في الحكومة، وشغل موقع زعيم الائتلاف، ورئيس فريق مفاوضات الليكود".

وأوضح أنه "في فترة ولايته بين 2009-2013، كان ألكين الشريك السري الوحيد من الليكود، ووقف دائما وراء الكواليس، ولذلك يشكل خروجه من الليكود ضربة معنوية للحزب الحاكم، وطبقة أخرى في إحساسه بالتفكك عشية انتخابات مصيرية وخطيرة له، بعد إعلانه أن نتنياهو أصبح عبئا على اليمين بسبب رغباته الشخصية".

وأشار إلى أنه "بعد أن استيقظ من رحيل ألكين، فإن المعضلة الأولية لرئيس الوزراء، حتى قبل مرحلة الحملة الانتخابية، ستكون كيفية التعامل الآن مع أزرق-أبيض العالقين في الحكومة دون قدرة على التحرك، قبيل الوصول لمرحلة الطلاق، ما قد يؤثر التحالف المستقبلي، إذا تجاوز الحزب نسبة الحسم، أو استغل الأغلبية المدمجة في الحكومة لتمرير القرارات".

وأوضح أن "نتنياهو لم يواجه حتى الآن خصوما سياسيين حقيقيين من اليمين، لأنه معتاد على مهاجمة اليسار بنجاح، لكن عندما يعلن اثنان من قادة الليكود ترشحهما لرئاسة الوزراء، فهذا تحد كبير، خاصة عقب إعلان ساعر أنه لن يجلس تحت قيادة نتنياهو، وهذا الإعلان أتى على المحك لنتنياهو، حتى أن ساعر بإعلانه عن حزبه الجديد لم يخاطر كثيرا، لأن إعلانه كاد أن يلغي الانتخابات، ويؤجلها إلى نهاية غير معروفة".

وكالات


التعليقات

إدارة الموقع ليست مسؤولة عن محتوى التعليقات الواردة و لا تعبر عن وجهة نظرها

لا يوجد تعليقات حالياً

شاركنا رأيك

Create Account



Log In Your Account